قراءة لغة جسد الطفل عند التعامل معه

قراءة لغة جسد الطفل عند التعامل معه

- ‎فيالطفل

كيف يمكن قراءة لغة الجسد عند التعامل مع الطفل الرضيع ؟

لغة الجسد عند الطفل الرضيع ما هي إلا رسائل و شيفرات يقوم بها الطفل لإيصال رسائل للوالدين للتواصل معه و تلبية إحتياجاته و كذلك الشعور بما يشعره الطفل . و لترجمة هذه الرسائل للغة جسد الطفل ، بإمكاننا الإستعانة بما تصفه لنا الإختصاصية التربوية من مدونة الطفل (طفلي البلا أسنان.كوم) mytoothless.com ، عن أكثر الإشارات شيوعا لدى الأطفال الرضع.

إشاحة النظر عن الأم

إن النظر بعيدا عن الأم أثناء اللعب أو تناول الطعام أو بشكل عام ، هذه الحركة معناها بشكل عام : “لم يعد الأمر ممتعاً ، او أنني أكتفيت من هذا الأمر، هل بإمكانك التوقف عنه؟” و هي دليل على ملل الطفل بلغة الجسد . أو أن الطفل مهتم أكثر بإستكشاف المحيط ، لذا في هذه الحالة ، اتركي الطفل ليسلي نفسه ، وقد يكون وقت استراحة للأم .

أما إن كان وقت الطعام ، فمعناه إنه إما قد تم مقاطعة الطفل أو أنه يريد بعض الراحة بين لقمة و أخرى ، لذا يجب أن تبطئي عملية الإطعام بينما يبتلع الطفل لقمته . أما إن بدأ بالبكاء ، فمعناه إما أنه لا يحب الطعام أو أنه شبع .

الضرب بالأقدام

يبدأ الطفال بضرب أرجلهم و تحريكها بسرعة مع إبتسامة ( أو بدون إبتسامة ) ، في حالة شعورهم الإثارة أو السعادة بتأثير ما.  مثل استمتاع الطفل بوقت الحمام أو مع لعبته المفضلة ، و هي بلغة الجسد تترجم بأنه يريد أن يشارك الآخرين هذه الحماسة . و احياناً يصاحب هذه الحركة التنفس السريع ، و لا تنسي أن تشاركي طفلك تعابير الفرح كنوع من التجاوب معه .

كما تعني هذه الحركة أن الطفل يريد اللعب معك أو يريدك أن تحمليه ، لذا اعملي على حمله لفترة و غني له ، و هذه هي الفترة الرائعة للإستمتاع مع الطفل ببعض الوقت السعيد .

تقوس الظهر

إن حركة تقوس الظهر ما هي إلا إعتراض شديد من قبل الطفل بلغة الجسد ، مثلاً أن يكون الطفل منزعجاً من محيطه و مجموعة كبيرة من الأناس الغرباء من حوله ، أو أن يجبر على عمل شيء يكرهه ، أو أنه يعاني من مشاكل صحية بالهضم أو ألم أو إحمرار بالجسم .

و إن كانت طريقة الإحتجاج هذه بسبب شيء تريدينه أن ينفذه ، فلا تستسلمي لهذه التحديات ، بل استمري على النظام الموضوع من قبلك ، مثلا وضع الطفل في كرسي السيارة أو تعليمه على الإستلقاء على بطنه ، لأن إن تخليت عن رغبتك بتعلميه فسوف يعيد الكرة مرات و مرات بسبب نجاحها .

هرش الأذن أو لمسها

تعني هذه الحركة عدم راحة الطفل من محيطه ، حاولي إطفاء التلفاز أو الأجهزة المزعجة من حوولة أو قللي الإضاءة ، أو يمكن مكانه لغرفة أخرى ببساطة ، كما قد تعني هذه الحركة بأنه يعاني من الغازات أو من ألم بالمعدة أو إلتهاب بالأذن . كما يقوم بهذه الحركة في فترة التسنين ، لأنها تساعده على تخفيف الألم ، لذا أسمحي له بإستخداد العضاضة لتخفيف آلامه .

إحكام قبضة يديه

هذه الحركة شائعة جداً لدى الأطفال المواليد الجدد ، و تقل شدة قبضة الطفل الرضيع بعد شهر أو شهرين من ولادته ، و حينها يبدأ قابليته على الإمساك بالاشياء. إن صاحب البكاء هذه الحركة ، أعملي على إراحة الطفل إما بإرضاعه أو إحتضانه ، هذا سيشعره بالأمان و السعادة مرة أخرى .

 تجعيد الركبتين بإحكام

هذه العلامات دليل على إما عسر بالهضم أو إصابة الطفل بالغازات ، و عادة ما تحدث مع إدخال الأطعمة الصلبة إلى النظام الغذائي للطفل الرضيع.

تدوير اليدين

هي طريقة من إحدى طرق محاولة الشعور بالراحة ، و هي غير مثيرة للقلق ، يمكن مساعدة الطفل بإعطائه لعبة ناعمة يتسلى بها أو بطانية أو قطعة من الملابس .

فرك العينين

يفرك الأطفال الرضع اعينهم عندما يشعرون بالنعاس أو بالتعب ، فإن لاحظت ذلك على طفلك أتركيه في سريره لكي ينام من دون الحاجة لإرضاعه. أقرئي له كتاباص أو تلمسي راحة يده أو اربتي على ظهره أو بطنه لكي تساعدينه على الإستسلام للنوم بهدوء.

التلويح باليدين

قد تكون علامة على الرغبة بحصول الطفل على لعبة أو طعام أو شيء يرضي فضوله . عادة ما تكون بعد أن ينال الطفل قسطاً كافيا من النوم و الراحة ، و يأتي وقت اللعب و الإستمتاع . و قد تكون رغبة من الطفل للحمل أو للإحتماء بالأم أو الأب لحمله .

الرابط المختصر : https://wp.me/p90HvZ-3wq