تغذية الطفل بعد فطامه

تغذية الطفل بعد فطامه

- ‎فيالطفل

تغذية الطفل بعد فطامه

تغذية الطفل بعد فطامه

4 طرق تغذية مهمة لطفلك بعد الفطام

يعتبر الفطام مرحلة طبيعية في نمو الطفل، وهي عملية تدريجية لإعطاء الطفل الأطعمة الأخرى المكمّلة للرضاعة الطبيعية، كما يؤثر فطام الطفل على الأم بمجموعة من المشاعر المختلطة، كالحماس إزاء بدء الطفل بالدخول إلى مرحلة الاستقلال بنفسه، والحزن من انتقال الطفل لمرحلة أخرى.

متى يجب أن أفطم طفلي

عندما يبلغ الطفل الشهر السادس من عمره يصبح مستعداً لتناول الأطعمة الأخرى، وستزداد حاجته إلى أغذية أخرى لتلبية احتياجاته الغذائية المتزايدة مع الإكمال في الرضاعة الطبيعية. وللطفل العديد من المؤشرات التي تدل على استعداده لتناول الأطعمة الأخرى:

  • ازدياد شعوره بالجوع.
  • إمكانية جلوسه دون الحاجة للمساعدة.
  • إظهار الاهتمام في الغذاء الذي يأكله الآخرون.
  • فتح فمه عندما يرى الطعام.
  • امتناعه عن تناول الطعام أحياناً.

مراحل فطام الطفل

يتم الفطام من خلال تقليص عدد الرضعات التي يحصل عليها الطفل، واستبدال الأوقات الأخرى بالمهلبية، والزبادي على النحو الآتي:

  • يتناول الطفل الساعة السادسة صباحاً أول رضعة.
  • عند الساعة التاسعة صباحاً يتناول المهلبية.
  • الساعة الثانية عشر يتناول الطفل رضعة أخرى.
  • الساعة الثالثة بعد الظهر يتناول الطفل رضعة إضافية.
  • الساعة السادسة يتناول الزبادي مع بسكويت خفيف.
  • الساعة العاشرة يتناول الطفل رضعة أخيرة.

الأطعمة التي يحتاجها الطفل بعد الفطام

  • عند عمر الستة شهور، يجب أن يبدأ الطفل بتناول الأطعمة بكميات قليلة في البداية، وفي هذه المرحلة يجب الانتباه لكي لا يصاب الطفل بالإمساك، إذ إنّ العديد من الأطفال عند انتقالهم لمرحلة الغذاء التكميلي يصابون بحالة من الإمساك الشديد، خاصة إذا أخذه الطفل بكميات كبيرة.
  • تقديم كميات صغيرة من الماء مرتين على الأكثر يومياً، وتجنب إعطاء الطفل العصائر.
  • تناول الطبيخ المسلوق، كالكوسا المسلوقة، والأرز.
  • إطعام الطفل الفواكه المهروسة كالتفاح والموز.
  • كميات قليلة من اللبن غيرالمحلى.
  • تجنب إعطاء الطفل السكاكر، والحلويات في هذه المرحلة، إذ تعمل هذه الأطعمة على التقليل من رغبة الطفل في تناول الطعام الصحي. كما يجب تجنب إعطائه حليب البقر قبل بلوغه العام من العمر.

ومن خلال الآتي يمكن معرفة احتياجات الطفل من الحليب بعد الفطام:

  • 6-12 شهراً: يحتاج الطفل لحليب الثدي، والحليب المدعم بالحديد، والبدء بإدخال الطعام المطبوخ.
  • 12-18 شهراً: يحتاج الطفل لحليب الثدي، وحليب البقر المتكامل.
  • 18-24 شهراً: يحتاج الطفل لحليب الثدي، حليب البقر المتكامل، وتناول الأطعمة المطبوخة بشكل طبيعي.

ملاحظة: بعد عمر الشهرين، يجب أن لا تتجاوز الكمية التي يتناولها الطفل من الحليب 500-729ملل يومياً، إذ سيحول ذلك دون تناوله للأطعمة المطهوة المكملة، وبالتالي التسبب بفقر الدم، ونقص الحديد عند الطفل.

أفضل الأطعمة للطفل بعد الفطام

  • القرع.
  • البيض.
  • السبانخ.
  • الملوخية.
  • البروكلي.
  • الأفوكادو.

وأخيراً، يجب مراجعة الطبيب في بعض حالات الفطام التي تؤدي لظهور أعراض غير مستحبة في ثدي الأم ومنها: آلام الثدي، تورم الثدي، احمرار الثدي، الحمى والقشعريرة.

الرابط المختصر : https://wp.me/p90HvZ-9ge