انشطة مناسبة لمرضى التوحد من الاطفال

انشطة مناسبة لمرضى التوحد من الاطفال

- ‎فيالطفل

انشطة مناسبة لمرضى التوحد من الاطفال

انشطة مناسبة لمرضى التوحد من الاطفال

أهم الأنشطة لأطفال مرضي التوحد

يعاني بعض الأطفال حول العالم من مرض التوحّد، الذي قد يشكّل حاجزاً بينهم وبين الأطفال الآخرين على عدة أصعدة، ولكن من ناحية أخرى يوجد الكثير من النشاطات التي يمكن للأهل أن يوجّهوا الطفل المصاب نحوها، وهذه أبرزها:

– في أغلب الأحيان، يفضّل الطفل المصاب بالتوحّد الانزواء، فتشعرين بأنه حزين، لأنه لا يعبّر عن عواطفه…في هذه الحالة، يمكنك أن تلجئي إلى لعبة فقاعات الصابون الجميلة، فتدرّبي الطفل على نفخ الفقاعات، والتأمل فيها، وهي تطير في الهواء.
– يبتعد الطفل المصاب بالتوحد عن الأشياء التي يراها أمامه، ولو كانت ألعاباً، ففي الكثير من الأحيان لا يحبّ لمسه، إن عانيت مع طفلك المريض من هذه المشكلة فاستخدمي لوحة الأصابع التي تحسّن من فرصة اكتشافه للأشياء خلال لمسها.

– دعي الموسيقى تؤدّي دورها في تنمية الطفل المصاب بالتوحّد من الناحية البدنية، فضعي له أسطوانة تحمل الأغاني التي يحبّها، وعلّميه بعض الخطوات المفيدة له كمثل القفز والركض على الموسيقى، أمّا إن أردت مشاركته اللعب، فعلّميه البحث عن الأشياء التي تكونين قد خبأتها على وقع أنغام الموسيقى أيضاً لتكون الأجواء فرحة.

– مع أن التركيز عند الطفل المصاب بالتوحّد قد يكون متقطّعاً، إلا أنه من واجبك أن تعلّميه أحرف اسمه ليعلم كيف يكتبه، انطلاقاً من اسمه، يتعلّم الطفل الأحرف، ويبدأ بتركيب أسماء أخرى.
– إن كان طفلك المصاب بالتوحّد لا يعبّر أبداً عن الحالة التي هو فيها، فإن بإمكانك أن ترسمي له دائرة على ورقة بيضاء، وأن تجعليه يعتبرها كوجهه، فيرسم فيها إن كان حزيناً أو فرحاً.

الرابط المختصر : https://wp.me/p90HvZ-7Sm