التغلب على خوف الطفل من المدرسة

التغلب على خوف الطفل من المدرسة

- ‎فيالطفل

التغلب على خوف الطفل من المدرسة

هيئي جدولاً لروتين الصباح قبل الذهاب إلى المدرسة

خوف الاطفال من الذهاب للمدرسة أمر طبيعي و وارد جداً مع اغلب الأطفال بمختلف المراحل ، فهي مرحلة إنتقال مهمة في حياة الطفل و يشوبها القلق و التوتر مثل كل البدايات الجديدة ، خوف الذهاب للمدرسة أول يوم ، أو خوف الذهاب للمدرسة أصلا يمكن علاجه بعدة نصائح تشمل الآباء و الأطفال ، و هي كالتالي كما أوردتها مجموعة مدونات التربية المتخصصة و جمعها كاتب كتابي ” الليلة التي تسبق المدرسة” The Night Before Kindergarten و “أول يوم توتر” First Day Jitters.

  1. تحدثي مع طفلك عن المدرسة و ما الذي يتوقع ان يمارسه من تجارب هناك ، فلا تقتصر المدرسة على الدروس و الواجبات ، فهي بيئة للتعارف و ممارسة النشاطات المختلفة و تعلم المهارات الجديدة ، خاصة في المرحلة الأولى من المدرسة ( الروضة أو الصف الأول الإبتدائي ). فلا بأس من تعريف الطفل على معلميه و زملائه في الصف ، و هم المصدر الأساسي لتوتر الطفل . ثم شجعي الطفل على التعبير عن توتره وما يفكر به و يثير مخاوفه . و لا بأس من المبادرة بعبارات تهدئة مثل : ” أنا اعلم أنك تشعر ببعض الخوف ، عندما كنت طفلة مثلك، شعرت بذات الشعور.. و من بعدها ستكون الأمور على ما يرام و تصبح المدرسة أمرا جميلا “.
  2. مارسي مع طفلك بعض النشاطات المرحة و المزاح و الألعاب بشان اليوم الأول من المدرسة ، مثلا إن كنت تقودين الأطفال إلى المدرسة بالسيارة أو مشياً ، تبادلوا أدوار المعلم و التلاميذ لتهيئة الأطفال لأجواء المدرسة و إبعاد خوف الأطفال منها . و ليمارسك كل طفل دوراً يعجبه، مثلا الطفل الخجول ، و الطفل المشاكس ، و الطفل النشيط، و هكذا…
  3. هيئي جدولاً لروتين الصباح قبل الذهاب إلى المدرسة ، و ليعد على هذا الجدول بمشاركة الأطفال لتهيئة الأطفال نفسياً و توقع الفعاليات الواجبة كل يوم صباحاً و الإستعداد لها قبل الذهاب إلى المدرسة، لتخفيف أمر الإستيقاض مبكراً و الإستعداد للمدرسة من بعد أيام الكسل و الأسترخاء خلال العطلة الصيفية بالنسبة للأطفال في عمر المدرسة ، أما الأطفال الذين على وشك دخول المدرسة ، يجب التذكير دائماً بالفعاليات المقبلة قبل حدوثها .
  4. علمي اطفالك كيفية اكتساب الصداقات في المدرسة سريعاً ، وهذا الأمر ضروري جداً في حياة الأطفال و ذو أهمية كبيرة للتعايش مع بيئة المدرسة و تكوين حياة إجتماعية ناجحة ، عسى أن يشعر الطفل بأنه جزء من بيئة المدرسة و لا يشعر بالإنعزال و الغربة فيها، و أو حتى بالإقصاء .
  5. إن كان الأمر وارداً ، يمكن إقامة علاقات إجتماعية خارج المدرسة و دعوة الأطفال زملاء أطفالك في المدرسة إلى مواعيد للعب قبل بدء المدرسة ، و بذلك سوف لا يشعر الطفل بالغربة أثناء تواجده هناك .
  6. تحدثي مع الأطفال عن تجاربك الطفولية الخاصة في المدرسة، و لتكن قصصاً ذات مغزى و أن تخبريها إياهم بطريقة طريفة و إيجابية ، خاصة عن البدايات الجديدة لك و لزملائك .
  7. التهيئة لاستعداد العودة إلى المدرسة بطريقة حماسية ، من حيث الإعداد لملابس المدرسة و الكتب و الدفاتر و القرطاسية ، التي تحفز الأطفال على استخدامها .
  8. ودعي اطفالك بتحية سريعة من دون إثارة المواقف الدرامية ، و لا يجب أن تظهري لهم مشاعر الخوف أو العاطفة الزائدة “البكاء” التي تشعرهم بأن الموقف صعب. و بنفس الوقت لا بأس إن تركت الطفل و هو يبكي ( خاصة مع الأطفال الصغار بعمر الروضة) ، فسوف تمر أول أيام له في الروضة صعبة، و هذا هو السائد، ثم سيعتاد على الأمر و يصبح روتينه اليومي خلال أقل من أسبوع من الزمن .
الرابط المختصر : https://threads.r4r4.net/uAUrt