اضرار الاسراف في تناول المضادات الحيوية

اضرار الاسراف في تناول المضادات الحيوية

- ‎فيالصحة

اضرار الاسراف في تناول المضادات الحيوية

اضرار الاسراف في تناول المضادات الحيوية

الافراط في استخدام المضادات الحيوية يمكن ان يطيل عمر المرض

اضرار كثرة المضادات الحيوية مسألة صحية هامة وخطيرة بدأ الكثير من الاطباء والمختصين بطرحها، خاصة مع تزايد نسبة الاشخاص الذين يفرطون في استهلاك المضادات الحيوية لعلاج الامراض المختلفة حتى من دون وصفة طبية احيانا.

ويبدو ان هذا الافراط في استهلاك المضادات الحيوية يحمل تأثيرا عكسيا عما ينتظره الكثيرون، حيث اشارت التقارير العالمية الى ان ما بين 50 و80% من الجراثيم أصبحت اكثر مقاومة للمضادات الحيوية، ما يؤدي لتراجع الجهاز المناعي وبالتالي اطالة مدة المرض وصعوبة علاجه وزيادة مخاطر المضاعفات التي قد تؤدي الى الوفاة (700 ألف شخص سنويا عالمياً).

وهو ما دفع بعض الدول ومنها دولة الامارات العربية المتحدة للعمل على اصدار تشريعات تمنع صرف المضادات الحيوية بدون وصفة طبية.

اضرار كثرة المضادات الحيوية

تشير الدكتورة منى صلاح الدين، اخصائية الامراض الباطنية والغدد الصماء في مستشفى القرهود الخاص الى ان كثرة استخدام المضادات الحيوية  في غير اغراضها الاساسية يؤدي لظهور بكتيريا مقاومة للمضادات، مما يصعب من مسألة القضاء عليها، اضافة لحدوث الكثير من المضاعفات.

وتضيف د. منى ان البكتيريا باتت اكثر قدرة على احاطة نفسها بغلاف واقي، يمنع تغلغل المضاد داخلها مما يصعب القضاء عليها. كذلك اصبحت البكتيريا قادرة على افراز انزيمات تحلل المضاد قبل دخوله الغشاء الخارجي  للخلية البكتيرية، مما زاد من صعوبة الموقف واصبح الاطباء عاجزين عن القضاء على هذه الكائنات الدقيقة.

وما يزيد من حدة الموقف ان الداء الذي كان يشفى في غضون يومين او ثلاثة اصبح اطول واصعب، ويؤدي احيانا الى فشل بالتنفس او فشل كلوي واحيانا كثيرة الى الوفاة.

وبحسب العديد من العلماء، فان المضادات الحيوية ستكون اكبر التحديات الصحية فى القرن الواحد والعشرين حيث تعد المقاومة المتزايدة للمضادات الحيوية أزمة صحية عالمية، ويمكن ان يؤدي الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية لحدوث الاوبئة ما لم يتم التدخل من خلال حلول جذرية.

وقد اثبتت احدى الدراسات الامريكية ان العلاج بمضادات البكتيريا والاستخدام المفرط للمضادات الحيوية يمكن ان يؤدي لظهور البكتيريا المقاومة للجراثيم.

وعادة ما توصف العديد من مضادات الجراثيم لعلاج اعراض او امراض لا تستجيب للعلاج بمضاد للجراثيم. ويرتبط الافراط في استخدام مضادات الجراثيم ، كالبنسلين والاريثرومايسين، مع الناشئة المقاومة للجراثيم، كما يرتبط استخدام الادوية المضادة للبكتيريا في المستشفيات وعلى نطاق واسع بزيادة السلالات والانواع البكتيرية التي لم تعد تستجيب للعلاج مع مضادات الجراثيم الاكثر شيوعا .

هذا واشارت منظمة الصحة العالمية إلى ان زيادة المتعضيات (الكائنات الحية) المقاومة للمضادات الحيوية، تهدد بعودتنا لحقبة ما قبل البنسلين في عشرينيات القرن الماضي حيث يمكن لاقل عدوى أن تكون مميتة.

لهذا تنصح د. منى بضرورة تقنين استخدام المضادات الحيوية والعودة لاستخدام الاعشاب الطبيعية لاذابة البلغم وتوسيع الشعب الهوائية، مع ضرورة اخذ التطعيم ضد الانفلونزا سنويا للوقاية من الزكام والتهابات الجهاز التنفسي العلوي.

الرابط المختصر : https://threads.r4r4.net/09bQW