اشخاص معرضون للتسمم الغذائي

اشخاص معرضون للتسمم الغذائي

- ‎فيالصحة

اشخاص معرضون للتسمم الغذائي

اشخاص معرضون للتسمم الغذائي

هؤلاء الأشخاص أكثر عرضة للتسمم الغذائي

التسمم الغذائي هو حالة تنشأ عن تناول الأطعمة الملوثة بالكائنات الممرضة، سواء كانت هذه الكائنات، نوع من البكتريا أو الفيروسات أو الطفيليات. من هم الأشخاص الأكثر عرضة للتسمم الغذائي؟
يحدث التلوث في أي مرحلة من مراحل إعداد الغذاء أو مراحل الإنتاج في حالة لم يتم إتباع قواعد النظافة الصحية أثناء ذلك. تبدأ أعراض التسمم الغذائي في الظهور على الجسم فور تناول الغذاء الملوث أو بعد فترة من تناوله. تضمن هذه الأعراض الدوخة والقيء والإسهال، غالباً ما تنتهي هذه الأعراض خلال ساعات بدون تدخل طبي إن كان التسمم بسيط بينما في حالات أخرى تحتاج لعناية طبية مختصة.
أعراض التسمم الغذائي
تتضمن أعراض التسمم الغذائي الشعور بالدوخة والقيء ووجود إسهال مائي أو مصحوب بدم وكذلك تقلصات وألم في منطقة البطن، قد تتضمن إرتفاع في درجة حرارة الجسم. هذه الأعراض قد تحدث فور تناول الغذاء الملوث أو خلال ساعات أو أيام وتستمر الأعراض لعدة ساعات وحتى أيام قليلة.
متى يتوجب التوجه للطبيب المختص؟
إذا كنتِ تعانون من قيء متكرر وغير قادرين على إبقاء السوائل في المعدة، كما إذا كان القيء مصحوباً بدم. في حالة وجود إسهال مصحوب بدم أو إستمرار الإسهال لأكثر من ثلاثة أيام متواصلة. وجود ألم شديد في منطقة البطن أو تقلصات مستمرة أو إرتفاع في درجة حرارة الجسم لأكثر من 38 درجة مئوية.
وجود علامات الإصابة بالجفاف والتي تتمثل في العطش المستمر وجفاف الفم وقلة كميات البول الناتجة أو عدم تكون البول على الإطلاق والشعور بالضعف العام والدوخة وثقل الرأس. وجود أعراض عصبية مثل تشوش الرؤية وضعف العضلات ورعشة اليدين.
الأشخاص الأكثر عرضة لمخاطر التسمم الغذائي
يعد كبار السن من ضمن الأشخاص الأكثر تأثراً بالتسمم الغذائي حيث أن جهازهم المناعي لا يكون لديه القدرة على الإستجابة السريعة ضد الكائنات الممرضة. السيدات الحوامل أيضاً حيث يتغير لديهن نظام التمثيل الغذائي والدورة الدموية ما يزيد من مخاطر التسمم الغذائي، في بعض الأحيان قد يتسبب التسمم الغذائي في الإجهاض.
الرضع والأطفال كذلك معرضون لمخاطر التسمم الغذائي حيث يكون جهازهم المناعي في مرحلة التكوين. الأشخاص المصابون بأمراض مزمنة مثل السكر أو أمراض الكبد أو مرض نقص المناعة المكتسب أو الخاضعون للعلاج الكيماوي يكونون أكثر عرضة للتأثر بالتسمم الغذائي.
يعد الجفاف من المضاعفات الأكثر شيوعاً للتسمم الغذائي، يرجع ذلك إلى فقد الجسم كميات كبيرة من الماء والأملاح المعدنية من خلال القيء والإسهال. الأشخاص الأكثر تأثراً بالتسمم الغذائي هم نفسهم الأكثر عرضة للإصابة بالجفاف الشديد نتيجة للمرض.
الوقاية من التسمم الغذائي
للوقاية من التسمم الغذائي عليك غسل يديك قبل ملامسة الغذاء وكذلك غسل الخضراوات والفواكه جيداً وكل المنتجات الغذائية القابلة للغسل. كذلك عليك الإهتمام بنظافة لوح التقطيع والحرص على طهي الطعام على درجة حرارة مناسبة للقضاء على الميكروبات الممرضة، فصل الغذاء النيء عن الغذاء المطبوخ حتى لا تنتقل الميكروبات من الغذاء النيء إلى المطهي. تقدر درجة الحرارة الأمنة بحوالي 73 درجة مئوية.
إحتفظي بالأغذية التي ستستخدم فيما بعد مجمدة أو في درجات حررة منخفضة لمنع الميكروبات من التكاثر وإفراز السموم. عند فك التجميد عن اللحوم عليك تركها في الثلاجات عند درجة حرارة 8 درجات مئوية ولا تتركوها في درجة حرارة الغرفة. كما يجب عليك التخلص من الأغذية المشكوك في تعرضها للتلوث.
الرابط المختصر : https://threads.r4r4.net/Y6Us2